القبض على مشتبه به في قتل الطالبة آية مصاروة في أستراليا

مصدر الصورة أية مصاروة / انستغرام
Image caption الشرطة الأسترالية لا تستبعد أن تكون القتيلة تعرضت لاعتداء جنسي

ألقت الشرطة الأسترالية القبض على شخص يشتبه في تورطه بمقتل الطالبة الفلسطينية، التي تحمل الجنسية الإسرائيلية، آية مصاروة قرب ضاحية في مدينة ملبورن.

ولم تفصح الشرطة عن أي تفاصيل بشأن المشتبه به البالغ من العمر 20 عاما إلا أنها وجهت الشكر للأشخاص الذين قدموا المساعدة للقبض عليه.

وقد عثر على جثة مصاروة البالغة من العمر 21 عاما قرب جامعة لا تروب في شمال ملبورن يوم الأربعاء.

وكانت الطالبة قد استقلت قطارا في وقت متأخر من ليل الثلاثاء عائدة إلى منزلها بعد متابعة عرض كوميدي.

وبحسب الشرطة الأسترالية تمت مهاجمتها بينما كانت تتحدث عبر الهاتف مع أختها. وقالت الشرطة إنها لا تستبعد أن تكون مصاروة قد تعرضت لاعتداء جنسي قبل قتلها.

وقال المحقق اندرو ستامبر للصحفيين الخميس "نتصور في هذه المرحلة أن الهجوم كان عشوائيا وأهدافه نفعية".

مصدر الصورة EPA
Image caption الآلاف يشاركون في تأبين القتيلة آية مصاروة

وشارك الآلاف في تأبين مصاروة فى وقفة أمام مقر البرلمان في وسط ملبورن مساء الجمعة كما تجمع المئات في جامعة لاتروب لإحياء ذكرى الطالبة القتيلة في حضور والدها.

وأعرب سعيد مصاروة والد آية عن عرفانه للتأييد الذى حظيت به عائلته من المجتمع والشرطة.

وأضاف" أنا حزين لأن هذا هو المكان الأخير الذى كانت فيه ابنتي "

مصدر الصورة victoria police
Image caption الشرطة تنشر صورا تقول إنها التقطت للقتيلة ليلة الحادث

كانت شقيقة آية قد أبلغت الشرطة في نفس الوقت الذى تم فيه العثور على الجثمان خارج مركز تجاري.

وبحسب الشرطة الأسترالية، سمعت شقيقه آية صوت الهاتف وهو يسقط على الأرض، كما سمعت بعض الأصوات الأخرى أثناء مكالمتها الأخيرة مع شقيقتها .

وكانت آية تدرس اللغتين الصينية والإنجليزية في إحدى جامعات شنغهاي بينما كانت فى أستراليا ضمن برنامج للتبادل الدراسي بجامعة لاتروب حسب تصريحات عمها، عبيد قطاني، لوسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقد أثارت هذه الحادثة ردود فعل واسعة وأعادت الجدل بشأن انتشار حوادث العنف ضد المرأة في البلاد.

ووفقاً للإحصاءات الرسمية ، فإن واحدة من بين كل خمس نساء ، وواحد من بين كل 20 رجلاً يتعرضون لعنف جنسي أو تهديد منذ بلوغهم سن الخامسة عشرة.

وتستقطب مدينة ملبورن، ثاني أكبر المدن الأسترالية، أعداداً كبيرة من الطلاب الأجانب ، إذ استقبلت ولاية فيكتوريا أكثر من 200 ألف طالب في عام 2017 للدراسة.

المزيد حول هذه القصة